جداوي كود
مصدرك الأول لعالم التقنية والمجالات الرقمية

6 من أسباب وجود ورم تحت الإبط .. تعرف عليها بالتفصيل

أسباب وجود ورم تحت الإبط

الأورام تحت الغبط قد تشكّل مشكلة صحية لها العديد من المضاعفات، وذلك لأن هذه المنطقة حساسة للغاية بسبب وجود الغدد الليمفاوية، والتي توجد بشكل بيضاوي في هذه المنطقة بل وتنتشر في جميع أنحاء الجسم ولها العديد من الوظائف خاصة في عمل الجهاز المناعي في الجسم، وقد تظهر العديد من الأورام في الإبط، وهذه الاورام لظهورها أسباب عديدة، تعالى بنا عزيزي القاريء نتعرف على أهم أسباب وجود ورم تحت الإبط، حيث نتعرف على العديد من التفسيرات الطبية، وغيرها من الجوانب العديدة، حول هذا الموضوع.

ما هي أهم أسباب وجود أورام تحت الإبط؟

هناك العديد من الأسباب لوجود أورام تحت الإبط، فهي ترجع إلى وجود نمو غير طبيعي في الأنسجة التي توجد في الإبط، وقد تتعلق بالأمراض والمشكلات الصحية الداخلية بالجسم، وعند ظهورها يجب استشارة الطبيب بشكل عاجل ليحدد السبب الرئيسي وبالتالي يحدد العلاج المناسب لها، وهذه الأسباب هي:

الحساسية
في العديد من الحالات تظهر أورام تحت الإبط بسبب استخدام مزيلات العرق أو أحد أنواع الصابون والذي يؤدي إلى الحساسية وردة فعل تحسسية من الجسم وهو ما يزيد من وجود مشكلات كالأورام في الإبط.

التكيّسات
وهي عبارة عن أكياس مملوءة بالمواد السائلة أو الغازية أو شبه الصلبة، وهذه التكيّسات تتكون بسبب العديد من العوامل منها العوامل الوراثية الجينية، أو وجود عدوى ما في هذه المنطقة، وقد تظهر هذه الأورام في منطقة الصدر والإبط وغيرها من الأماكن في الجسم.

الورم الغدّي الليفي
هناك العديد من أنواع الأورام منها الورم الغدّي الليفي وهو عبارة عن ورم حميد على شكل كتلة صلبة ملساء لها شكل منتظم يمكن تحركها لأسفل عند الفحص السريري لها، وتختلف من حالة لحالة من حيث الحجم، وتظهر في الحالات التي تتراوح ما بين الخامسة عشرة والخامسة والثلاثين عند النساء، وهي غير مؤلمة في طبيعتها.

وقد تكون زائدة من حيث الكتلة ويجب توصيف العلاج المناسب من الطبيب معتمداً على طبيعة الكتلة وعمر المصاب من خلال القيام بالعديد من الإجراءات الطبية مثل التصوير الإشعاعي والموجات فوق الصوتية وأخذ خزعة من الورم لتحليلها، وبحسب النتائج يتم وصف العلاج المناسب والذي يساعد على قرار الطبيب في العلاج أو استئصال الورم بالعملية الجراحية وبقائه حيث يمكن تلافيه من تلقاء نفسه، ولكن في هذه الحالة يجب المراجعة الدورية عند الطبيب وذلك للاطمئنان.

الإصابة بسرطان الثدي
يعد سرطان الثدي من ضمن الأمراض التي تصاحبها العديد من الأعراض عند المصابات به، فهذا السرطان يصيب النساء، حيث يعتبر ثاني أكثر أنواع السرطانات انتشاراً في العالم خلال السنوات الأخيرة، حيث يصيب النساء اللواتي يتعدين أعمارهن الخمسين عاماً في الغالب، كما يمكن إصابة بالرجال به بشكل أقل.

ولا أحد يعرف حتى الآن ما هو السبب المباشر الذي يؤدي إلى الإصابة بسرطان الثدي، فبعض الأبحاث تتحدث عن دور العوامل الجينية الوراثية في الإصابة بسرطان الثدي، وهناك بعض الاسباب التي تؤكد على أن النمط الغذائي أو الحميّة الغذائية قد تكون هي الأسباب.

وعلى أية حال فهناك العديد من الأعراض التي تصاحب سرطان الثدي منها وجود ورم تحت الإبط في البداية، وهو نمو غير طبيعي للأنسجة والخلايا، ويرافق هذا السرطان العديد من الأعراض الخطيرة، والتي في هذه الحالة يجب الاستشارة الطبية لإجراء فحوصات عديدة تساعد على تشخيص الحالة ومن هذه الاعراض على سبيل المثال وجود أورام بجانب الثدي أو وجود اورام تحت الإبط وإفرازات تخرج من حلمة الثدي عبارة عن إفرازات شفافة أو تحتوي على دم، واحمرار جلد الثدي بشكل لافت للنظر.

الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية
سرطان الغدد الليمفاوية من الأسباب التي ينتج عنها زيادة غير طبيعية في نمو نوع من أنواع خلايا الدم البيضاء، حيث يزداد حجم الغدد المنتشرة في أجزاء الجسم ومنها تضخم المنطقة الموجودة تحت الإبط وهي العُقد الليمفاوية أو وجود كتلة أسفل الجلد، وبالتالي فإن ظهور ورم تحت الإبط قد يكون مقدمة لهذا المرض، لذلك على المريض استشارة الطبيب المختص.

العدوى البكتيرية والفيروسية
قد تكون هناك أنواع من العدوى مثل العدوى الفيروسية والفطرية وغيرها قد تسبب وجود أورام تحت الإبط، وبالتالي يجب القضاء على هذه العدوى الفيروسية حتى ينتهي هذا الورم أو التقليل من توّرمه.

ما هو علاج الأورام التي تظهر في تحت الإبط؟

هناك العديد من الجوانب العلاجية منها التشخيص في البداية من قبل الطبيب المختص، فعلى الفور عندما تظهر هذه الأعراض، يجب العرض على الطبيب وزيارته الذي يقوم بالفحص والكشف الجيد والضغط على الورم أو أخذ عينة منه، وإجراء العديد من الفحوصات وأخذ خزعة من هذا الورم، وبعد التأكد من أسبابه، يجب وصف العلاج المناسب للحالة، فما هي أهم العلاجات للأورام التي تظهر تحت الإبط؟

يعتمد علاج الأورام على تحديد نوع الورم أولاً، ثم اخذ ملاحظات من المصاب ثم استخدام بعض الأدوية مثل مسكنات الالم في حالة مرافقة الورم آلام كبيرة، كما يعتمد العلاج على بعض المضادات الحيوية، خاصة في حالة وجود عدوى بكتيرية وفيروسية تحت الإبط، والتي تساعد على تخفيف التوّرمات وعلاج الفيروسات والقضاء عليها.

كما يعتمد العلاج على استئصال الكيس الدهني أو التكيّسات والأورام الشحمية بطريقة بسيطة وغير مزعجة في الغالب، أما غذا كان الورم نتيجة النمو السرطاني للخلايا، فلابد من وجود علاج كيماوي أو إشعاعي بعد إجراء العديد من الفحوصات الخاصة بعلاج السرطان.

الاورام تحت الإبط لها العديد من الأسباب المرضية، وقد تعرفنا على العديد منها، وجميعها أسباب هامة للغاية، بحيث يقوم الطبيب بمعرفة السبب الرئيسي لظهور الورم ونموه، وبالتالي القيام بالعلاج المناسب بعد وضع بروتوكول علاجي خاص للقضاء على هذا الورم، وقد تعرفنا في هذا المقال العديد من الجوانب العلاجية والمرضية حول هذه الأورام، فهل لك تجربة سابقة في هذا الجانب الصحي؟

بواسطة: Asmaa Majeed

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: